خطر التعرية المائية على السفوح بالأطلس الكبير الأوسط (المغرب): دراسة حالة حوض تاكلفت

المؤلفون

  • محمد رزقي

الكلمات المفتاحية:

الأطلس الكبير الأوسط
التعرية المائية
دينامية السفوح
تدهور الأوساط الهشة
الاستشعار عن بعد
السفوح بالأطلس
حوض تاكلفت

الملخص

يقع منخفض تاكلفت بالحاشية الشمالية للأطلس الكبير الأوسط. وقد ساهمت علاقة الإنسان بوسطه البيئي في تسريع وتيرة التعرية المائية بالمنطقة، ويتجسد ذلك من خلال دينامية وعدم استقرار السفوح وتراجع كثافة التشكيلات الغابوية وتدهور الطاقة الإنتاجية للأراضي. إن تضافر الظروف المناسبة للتعرية بالحوض ناتجة عن التفاعل بين الآليات الطبيعية المتمثلة في الوضع الطوبوغرافي وهشاشة الإرث الجيومرفولوجي وتدهور الغطاء النباتي، والآليات البشرية المجسدة في تزايد حدة الضغط البشري على الوسط.
إن الاهتمام بخطورة التعرية على مستوى السفوح بهذا الوسط الجبلي الهش طبيعيا والفقير تنمويا، يأتي في سياق مساهمتنا في إبراز دور مقاربتي الجيومعلوماتية والجيومرفلوجيا في تفسير مختلف الآليات المسؤولة عن الدينامية الحالية للسفوح وتشخيص ذلك من خلال التعرية المائية وانعكاساتها السلبية على البيئة والتنمية المحلية. وقد كلن الهدف من الدراسة توظيف نموذج E.P.M Potential Méthod) Erosion) الذي صاغه سلوبودان جافريلوفيك Gavrilovic.S للتعرية بالمناطق الجبلية واختبار مصداقية نتائجه بالاعتماد على العمل الميداني وبيانات الاستشعار عن بعد، وتبين من نتائج تقييم التعرية وتكميمها بتطبيق معامل (W) الخاص بهذا النموذج النظري بمنطقة البحث أن التعرية مهمة جدا وتلامس مجالات واسعة كما يتضح من التصنيف المجالي لتوزيع دينامية التعرية التي تم استخلاصها، مما يستوجب تدخلا معجلا.

السيرة الشخصية للمؤلف

محمد رزقي

كلية الآداب والعلوم الإنسانية | جامعة محمد الخامس | الرباط | المغرب

التنزيلات

منشور

2020-09-27

كيفية الاقتباس

1.
خطر التعرية المائية على السفوح بالأطلس الكبير الأوسط (المغرب): دراسة حالة حوض تاكلفت. JNSLAS [انترنت]. 27 سبتمبر، 2020 [وثق 2 مارس، 2024];4(3):29-14. موجود في: https://journals.ajsrp.com/index.php/jnslas/article/view/2804

إصدار

القسم

المقالات

كيفية الاقتباس

1.
خطر التعرية المائية على السفوح بالأطلس الكبير الأوسط (المغرب): دراسة حالة حوض تاكلفت. JNSLAS [انترنت]. 27 سبتمبر، 2020 [وثق 2 مارس، 2024];4(3):29-14. موجود في: https://journals.ajsrp.com/index.php/jnslas/article/view/2804