علاقة سلطنة دار وداي مع السلطنة العثمانية

المؤلفون

  • الصادق أحمد آدم

الكلمات المفتاحية:

سلطنة دار وداي
السلطنة العثمانية
التاريخ
العلاقات السياسية

الملخص

الهدف من هذه الدراسة، هو توضيح مدى العلاقة التي كانت سائدة بين سلطنة وداي والسلطنة العثمانية، وكذلك للتعرف على مدى العلاقة السياسية والثقافية التي كانت فيما بينهما. والإشكالية في هذا الموضوع، تكمن في أنه من المواضيع الشائكة والتي يحتاج في دراسته وتمحيص لتوضيح ما كان سائدا بين السلطنتين، ولعلاج ذلك يحتاج إلى العديد من المصادر والمراجع، ولكن فمعظم ما وجد من هذه المصادر والمراجع تناولت الموضوع بطرق غير مباشرة، إلا ما ندر منها. واتبع الباحث في هذه الدراسة، المنهج التاريخي، والمنهج الوصفي.
ومن أهم النتائج: إن سلطنة وداي كانت من السلطنات التي استطاعت أن تمد نفوذها وتحكم أجزاء كبيرة ومرموقة امتد ذلك إلى الحدود الليبية شمالا، والى بلاد الجنخر جنوبا، وإلى دار فور شرقا، والى مملكة كانم وباغرمي شمال غرب وغربا. وإن معظم العلاقات لتي سادة بين سلطنة وداي والسلطنة العثمانية كانت علاقات غير مباشرة.

السيرة الشخصية للمؤلف

الصادق أحمد آدم

جامعة الملك فيصل || تشاد

التنزيلات

منشور

2022-06-30

كيفية الاقتباس

آدم ا. أ. (2022). علاقة سلطنة دار وداي مع السلطنة العثمانية. المجلة العربية للعلوم و نشر الأبحاث, 8(2), 99–108. https://doi.org/10.26389/AJSRP.Q120422

إصدار

القسم

المقالات